من هم صُناع الحضارة المصرية ؟

من هم بناة الأهرام و صناع الحضارة المصرية القديمة ؟ هذه هي الحقيقة التي يخفونها
الفصل الأكبر والأهم من تاريخ الحضارة المصرية ما زال محظورا حتى الآن.
الأب الروحي للنظرية هو المهندس «محمد سميرعطا» .. خرجت نظريته للنور عام 1996 كخطوط عريضة .. والنظرية صادمة بشدة ومخالفة لكل ما تلقيناه منذ الصغر حول الحضارة المصرية .. لكنها منطقية ومنهجية وتوافق العقل

تتلخص النظرية في في ثلاث نقاط :

أولا: أن ملوك عصور الأسرات (أو ما يُطلق عليهم الفراعنة) تركوا آثارا حضارية ظاهرة وُمثبتة، من المباني الطينية والأواني الخزفية والتوابيت الخشبية والتماثيل الصغيرة، لكنهم ليسوا هم أصحاب تلك الصروح الشاهقة التي نراها في كل الأنحاء المصرية  من الأهرامات والمسلات والمعابد والتماثيل الضخمة وأن تلك ليست حضارة الفراعنة، لكنها حضارة جائت قبلهم بآلاف السنين أقوى وأعظم بكثير، يُقدر عمرها بـ 10 إلى 12 ألف سنة قبل الميلاد، وأن تلك الحضارة قد انتهت فجأة، ووجد الفراعنة حضارة عظيمة بلا أصحاب فوضعوا عليها بعض نقوشهم، وجاء الأثريون بعدهم ونسبوها إليهم، نسبوا حضارة قديمة لعهود حديثة، وهذا ما أدى إلى وقوع خطأ . خطأ الخلط بين حضارتين.

ثانيا: أن أصحاب تلك الحضارة القديمة كانوا عرقا متطورا من فائقي العقول والأجساد، مما مكنهم من إنشاء حضارة عظيمة مُتقدمة.. يزيد طولهم عن 4 متر، ومُثبت عملقتهم في شتى الأثار والمقابر والمعابد، ولذلك فإن كل ما في بناءهم ضخم الحجم عالي التقنية، حجارة الأهرام، أبو الهول، طول المسلات، أعمدة المعابد، التماثيل الجرانيتية، صناديق سقارة، .كل تلك الأثار تؤكد أن من وراءها تميزوا بقوة عقلية وبدنية هائلة وتميزت حضارتهم بإعجاز هندسي شديد الإبهار، وأن أصحاب تلك الحضارة كانوا على علم عظيم بجوانب الفلك والهندسة والتشييد والكيمياء. وأن أصحاب تلك الحضارة كانت عبادتهم نجمية وليست شمسية .. وكل هذا تم إثباته في تلك المقدمة البحثية.. كما تم اثبات بعدة طرق فلكية وجيولوجية أن تلك الصروح تعود إلى عُصور غابرة تُقدر بـ 10 إلى 12 ألف سنة قبل الميلاد وأن تلك الفترة كانت تُعتبر العصر الذهبي للحضارة المصرية .. وأن تلك الحقبة انتهت بعد زوال أصحابها من التاريخ فجأة ! .. وهناك العديد من الأدلة على حدوث ذلك الزوال المُفاجئ

ثالثا: أن أولائك العمالقة أصحاب الحضارة العظيمة هم أنفسهم عمالقة عاد الذين جاء ذكرهم في القرآن، وأن عاد ولدوا وعاشوا وماتوا في مصر، ونبي الله هود عليه السلام كان مصريا لحما ودما، وأن خطأ في تفسير كلمة واحدة في القرآن الكريم، هي كلمة الأحقاف، طمر تلك الحقيقة الهامة طيلة 1400 سنة، وأن حضارة إرم ذات العماد هي الأهرامات والمسلات وأساطين المعابد التي لا مثيل لها، أوليست فريدة ومُذهلة وجديرة حقا بأن يقول القرآن عنها التي لم يُخلق مثلها في البلاد ؟  وأن مدينة «إرم ذات العماد» هي نفسها «أون مدينة العمدان» المذكورة في التاريخ المصري القديم والموصوفة بدقة في عشرات المراجع العربية والأجنبية والمسجلة كأول مدينة حضارية في التاريخ، وأن حضارة “إرم” هي حضارة علمية شديدة التفوق والنبوغ حتى على العلوم العصرية، ولها إنجازات خارقة تُحير العقول أثبتناها في البحث ..وهناك من الآثار ما يدل على وجود ماكينات اٌستخدمت وكهرباء اُكتشفت في تلك العصور السحيقة .. وأن القرآن الكريم قد ذكر مكانهم وحياتهم وحضارتهم وحيواناتهم العملاقة المُثبتة على جدران عشرات المصاطب، كما أشارت سورة الشعراء إلى عِظم الأهرامات وما تحتها من أنفاق مائية في آية كريمة غفل عنها المُفسرون والباحثون .. وأن عاد على الرغم من عقليتهم الفذة إلا أنهم أشركوا بالله وعبدوا آلهة الصور النجمية وأن سخمت وسوبك وحورس وغيرهم ليست معبودات الفراعنة ولكنها معبودات عاد، وهذا مثبت على المعابد والمقابر من أكثر من مصدر، كما أنهم استعظموا قوتهم ففتكوا بالناس واستعبدوا أمم الأرض وأسجدوا لهم الشعوب قهرا وبطشوا بالخلق بطش الجبارين وسجلوا هذا على المعابد.. وأن الله أرسل إليهم هودا عليه السلام المذكور في التاريخ المصري باسم الكاهن سيرود، فكذبوه واستمروا في إفسادهم وطغيانهم  فكان لا بد من عقاب السماء، فأخذهم الله بعاصفة عاتية ضربت مصر القديمة فأفنتهم.

كل ما سبق حاولنا إثباته في تلك المدونة .. إنها فقط مُقدمات لفتح الأبوب المغلقة، وإثارة الأسئلة في الفضاء، ولعله يتبعها بعد ذلك أبحاثا أكثر عمقا تسبر أغوار تلك الحضارة الغامضة.

هل يُمكن أن يكون التاريخ المصري قد بُني على أساس خاطئ؟ هذا ما ستحاول إيضاحه، كما سنحاول تفسير لماذا يتم حجب أي ذكر للعمالقة من الحضارة المصرية والحضارات العالمية الأخرى رغم أن آثار جنس العمالقة عامة منتشر في كل بقاع العالم كبوليفيا وشيلي ولبنان والبوسنة وغيرها، ولماذا يتم إدخال التاريخ المصري في متاهات دينية لإسقاط تلك الحقيقة، مع استغلال تفسيرات خاطئة للقرآن حول قوم عاد لتعضيد هذا التزييف، واستصادر نظريات هشة غير مقبولة عقليا وتبنيها كحقائق رسمية مثل اختزال الأهرامات في كونها مقابر مع إسدال الستار على أي نظريات أخرى عصرية كنظرية «روبرت بوفال» ونظرية «كريستوفر دان» التي سنتحدث عنها لاحقا، وسنتحدث عن دور اللوبي الآثري العالمي في جعل أكبر قدر من الحضارة المصرية منسوبا إلى عصر الأسرات وخاصة رمسيس الثاني ثم إثبات أن رمسيس الثاني هو فرعون موسى ومن ثم السطو على الإرث الحضاري بأكمله.

تيار متنامي غير رسمي لم يعد يقبل بالنظريات التي يفرضها الآثريون الرسميون، ويسعون لسبر أغوار الحقيقة، على رأسهم “جون أنتونى ويست”، “روبرت شوك”، “براين فورستر”، “جراهام هانكوك”، “كريستوفر دان”، “يوسف علوان”، “روبرت بوفال” وعشرات غيرهم .. هم جزء من التيار الحداثي الذي ظهر في آخر 30 عام .. ويقدم أدلة وبراهين فلكية وجيولوجية وعلمية منشورة في عدة كتب ومحاضرات ومنشورات تُثبت أن هناك حلقة هامة مفقودة من تاريخ الحضارة المصرية ترجع إلى 10 – 12 ألف سنة قبل الميلاد ويدل على ذلك الإعجاز الهندسي للصروح الآثرية المصرية الضخمة .. وأدلة عديدة أنها حضارة وصلت لقياس الميكرون واكتشفت الكهرباء وصنعت الإنارة وآلات نحت ثلاثية الأبعاد وولدت الطاقة عن طريق الهيدروجين ووصلت لتقدم مذهل لم نفهم 5% منه حتى الآن وأن تلك الحضارة انتهت فجأة بكارثة.

ما نسعى إليه هو إزالة الغموض المُحيط بالحضارة المصرية القديمة وألغازها العديدة، من خلال أطروحات عقلية، وقد حاولت قدر المستطاع تحري ما هو مكتوب .. فزرت معظم الآثار المذكورة لالتقاط الصور وتسجيل الملاحظات.

مع عظيم الشكر  لصاحب النظرية الأساسية الذي أزال الغشاوة المهندس محمد سمير عطا.. وكذلك الباحث محمد عبده الذي قفز قفزات هائلة بالنظرية وأضاف إضافات هامة وعميقة من خلال  قناته على اليوتيوب التي أفادتني كثيرا.

أتمنى من الله التوفيق فيما أبغي إضافته وإثباته في موضوعات المدونة

16 رأي حول “من هم صُناع الحضارة المصرية ؟

اضافة لك

  1. لم يذكر اسم “فراعنة” في القرآن إلا فرعون واحد فقط وهو فرعون موسى ,حيث كان حاكم متأله ظالم وكان حكمه عسكري أي في زمانه لم يكن هناك مجتمع بنائين ومهندسين بل كانوا جنود وعبيد وسحرة , فالحضارة كانت حضارة السحر وتأليه الحاكم حتى فرعون كان يعذب معارضيه بالوتد “” وفرعون ذي الأوتاد ” وهي عصا تغرز في الأرض ويصلب عليها خصومه وليست الأهرامات كما يوهم البعض.

    Liked by 1 person

  2. أيضا في قوله ” ابني على الطين صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى” فالصرح ذكر في موضع آخر من القرآن” قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ ۖ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا ۚ قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قوارير”, فالصرح الذي كان يقصده فرعون هو قبة مرصد للنجوم وليس الهرم, كما قال فرعون لعلي اطلع الى اله موسى , او لعله يجد اله موسى بين النجوم , ومعروف حضارة مصر كانت لديها خبرة بالنجوم , ويقول الله تعالى إشارة لقوم عاد : وأنه هو رب الشعرى. وهو نجم في السماء اسمه الشعرى. لما انها عاد كانت تعبد النجوم.

    Liked by 1 person

  3. العجيب هو سؤال فرعون لموسى : فما بال القرون الأولى؟ قال له موسى علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي احدا . ذكر المفسرون ان الكتاب هو القرآن نفسه , حيث أن عاد لم يذكر في التوراة وأي من الكتب السماوية عدا القرآن ,فلماذا إذا سأل فرعون موسى هذا السؤال ؟

    إعجاب

    1. أثرت نقطة يا راني لا أعلمها .. لأن فرعون لم يكن مصريا .. بل على الأغلب أنه كان من الهكسوس، أي قدم من الشام والصحراء، لكنه كان على علم بتلك الحضارات السابقة حيث قال مؤمن آل فرعون يذكرهم : ويا قوم إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب، مثل دأب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم ..

      إعجاب

  4. رائع رائع رائع!
    السؤال هنا: إلى من يعود نسل مصريي اليوم برأيك؟ أإلى السابقين أم إلى اللاحقين؟ و ما نسب اللاحقين و من أين أتوا ليرثوا هذه الحضارة؟

    Liked by 1 person

    1. السابقون لم يفنوا كلهم بسبب الكارثة، هناك عدة آلاف قد نجت، وظني أن نسل المصريين اليوم يعودون إلى هؤلاء الناجيين، تماما مثلما يعود نسل السابقين إلى الناجين من طوفان نوح. فالكارثة حدثت تقريبا عند 10 آلاف سنة قبل الميلاد، ثم حدثت فجوة وظهرت لمدة 7 آلاف سنة نتيجة عدم وجود مجتمع بشري، ثم نشأت حضارة أخرى عام 2500 قبل الميلاد لكنها لم تكن في قوة الحضارة الأولى، واستمر التناسل حتى يومنا هذا

      إعجاب

  5. هل معني كده ان البشرية الموجوده حاليا مش من نسل نوح فقط?? و ان الطوفان لم يحدث في الارض كلها و لكن في منطقة معينة? ?

    إعجاب

    1. لم أقصد هذا، البشرية الموجودة من نسل نوح ومن معه فقط (على أغلب طني) والطوفان حدث في الأرض كلها لأن إرتفاع الماء لا يمكن أن يحدث في جزء منها فقط، أغرقت الأرض كلها .. لكن بعد نسل نوح مر وقت طويل حدث في ضعف في البنية البشرية بالتأكيد، وحتى يومنا هذا .. الصيني متوسط طوله 165 والألماني 180 رغم أن الإثنين من نسل نوح

      إعجاب

  6. من فضلك أخى الكريم لو تكرمت علينا بإسم قناة الباحث محمد عبده على اليوتيوب و ان كان ثمة قنوات أخرى أو مدونات متخصصة بالموضوع و جزاك الله خيرا

    Liked by 1 person

    1. هذا رابط مدونة محمد عبده لكنه مع الأسف حذف فيديوهات كثيرة من قناته .. ولا أعلم السبب ..
      https://www.youtube.com/user/DODI88MH/videos?flow=grid&view=0&sort=da
      ولا أعلم باستثناءه وهو وكتاب الفراعنة لصوص حضارة كمصادر عربية تتحدث عن ذلك الموضوع.

      يمكنك أن ترى أيضا تلك الكتب غير أني أقوم بتلخبص أهم ما جاء فيها على هذه المدونة
      https://iramofpillars.com/books/

      إعجاب

  7. الا ترى يا اخي الكريم ان الاحقاف المشار اليها في القران الكريم االمقصود بها الصعيد ؟ فالصعيد تعني المرتفع من الارض وتعني التراب ؟ ومعلوم ان مساكن قدما المصريين كانت في الصعيد، فهو انذرهم باالاحقاف لما خلت النذر من بين يديه ومن خلفه، اي ان هود صلى الله عليه وسلم انذرهم الانذار الاخير في الصعيد جنوب الوادي ،

    واما عاد وارم ذات العماد فاظن ان عاد اسم لمصرالقديمة وان كان ايضا اسم لقبيلة كما ان مدين اسم لقبيلة وبلد في ان واحد، وارم ذات العماد مدينة من المدن المصرية ولعلها اعظمها واجملها بل هي كذلك، ولعل ارم تعني هرم … فالمحصلة ان الله تعالى يخبرنا ان عاد (اسم مصر في غابر الازمان) كان بها مدينة ارم عظيمة العماد ، وسكان عاد كانو يعيشون ايضا في الصعيد (الاحقاف)

    شاع عند الناس قول قوم عاد ولا اعلم انها ذكرت كذلك في القران> بل عاد قوم هود > اخوان هود ، وليس قوم عاد، فهذا يرجح الظن ان عاد هو اسم له دلاله جغرافية ، ولا تعارض ان يكون ايضا اسم للعرق او الاثنية ، كما نقول الروم ،فهي بلاد وعرق

    وتحياتي واسال الله ان يجعل موقعك هذا ومجهودك في ميزانك يوم الحساب

    Liked by 1 person

    1. شكرا عزيزي خالد .. أرض مصر الآن من شمالها لصعيدها عبارة عن أحقاف .. ولا اعتراض على ما قلته .. وربما كان القصر الملكي بالكرنك . وهي الصعيد .. هناك مقال بعنوان اون مدينة العمدان .. برجاء قراءته .. انا اظن ان إرم هي أون ..وفي المقال تفاصيل أكثر ..
      قوم عاد كلمة غير دقيقة اتفق معك .. هي اسمها عاد .. واذا وجدت كلمة قوم عاد في أي مقال فذلك خطأ مني .. لأني اكتشفت هذه النقطة لاحقا ولم اقم بحذف كلمة “قوم” .. ترجيحي ان عاد هي اسم أمة .. مثلما نقول الفرس .. الروم … عاد .. وهكذا ..ولا أعترض كذلك إذا ما كان له دلالة جغرافية فكما قلت .. ربما جمع بين الاثنين .. مثلما نقول .. روما والروم .. أو تركيا والترك ..
      شكرا لإضافتك البليغة وشرفت المدونة

      إعجاب

  8. يقال أو كما قرأت من بعض الناس في فضاء الإنترنت أن كلمة مصر قديماً تعني المنطقة الرئيسية، وكذلك سمعت أن الهكسوس هم عرب، إذ حرف اسمهم مع الزمن، فأصل اسم “الهكسوس” هو الحق سوس ويعني سياسة الحق، والله أعلم.

    إعجاب

    1. مصر بالفعل أحد معانيها القديمة هو : المنطقة الرئيسية.
      هكسوس تقنسم إلى هك وسوس، هك معناها الملوك، سوس الرعاة، ومعناها الملوك الرعاة الذين كانوا يعيشون في فلسطين والشام والجزيرة العربية، وهم خليط من الشعوب، العبرانين ومنهم بني إسرائيل والأعراب وبدو رحل .. وفد تم تفصيل ذلك في مقال فرعون موسى

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: