إرم ذات العماد هي (أون مدينة العمدان) وأول عاصمة لمصر القديمة

لقد استحوذ البحث عن مكان إرم ذات العماد على عقول العلماء والرحالة العرب دهرا طويلا، وامتلأت كتب المفسرين جميعهم وكتب التاريخ بأماراتها وعلاماتها بقصص تتراوح بين الواقع والخرافات.
ولقد اختلف المفسرون عقودا طويلة في إرم هل هي اسم مدينة، أم اسم قبيلة، أم اسم شخص وإن اتفق معظمهم على أنها تقع في أحقاف اليمن. وهي منطقة صحراء الربع الخالي بين المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان.
لقد سكت القرآن عن تحديد المكان وترك ذلك لغزا وإن كان قابلا للبحث والحل، فالقرآن – ككتاب مُعجز محكم – دائما ما يتحدى ويثير علامات الاستفهام ويعطيك إشارات بغير أن يعطيك التفاصيل كاملة، ثم عليك أيها القارئ أن تبحث وتنقب حتى تفك اللغز كاملا.
وكم من لغز ظل لقرون دفينا أشار له القرآن وعجزت العقول عن تفسيره. ومن تلك الألغاز الكُبرى لغز حضارة عاد.
وقد كانت تلك الآيات الثلاث في سورة الفجر مصدرا لارتباك العديدين، فما تلك الحضارة التي تتفوق على مباني مثل ناطحات السحاب والأبراج الشاهقة والسدود وغيرها من المباني التي تذخر بها المدنية المعاصرة. حتى أن المفسرون رجحوا أن المقصود بالتي لم يخلق مثلها في البلاد هي أجسام البشر أنفسهم لأنهم لم يروا شيئا يستحق هذا اللقب الفريد فاعتبروا أنها أجسام أصحاب الحضارة الذين ماتوا وبذلك اعتبروا أنهم قد حلوا طلاسم اللغز.
إن حضارة إرم ذات العماد ضمت تحت جناحيها الأهرامات والمسلات وأساطين المعابد الفريدة والمُذهلة التي احتارت فيها أنبغ العقول. مُستحقة للوصف القرآني عنها بأنها التي لم يُخلق مثلها في البلاد كما وضحنا في مقالات المدونة.
بقي أن نعرف أين هي مدينة إرم ذات العماد تحديدا التي اختلف فيها المفسرون والباحثون. وفي هذا المقال سنكشف عن مكانها وموقعها واسمها الحالي وسبب تسميتها.. ولعل هذه أول مرة يُكشف فيه بأدلة عن مكان وموقع مدينة إرم ذات العماد التي حيرت العقول وإني لأرجو أن يتقبل الله مني هذا الكشف والاجتهاد ويجعله في ميزان حسناتي يوم القيامة.
وإذا كنت عزيزي القارئ مسيحيا أو يهوديا من ديانة أخرى غير الإسلام ولا تؤمن أن القرآن هو كتاب سماوي، فلا أقل من أن تعتبره كتابا تاريخيا في هذا الحالة. فبما أن القرآن هو الكتاب الوحيد الذي أخبر عن عاد وحضارتهم، فهو إذا المصدر الوحيد الذي يُمكننا أن نستقي منه معلومات عن موطن تلك الحضارة الغابرة.
إنه مكان اجتمعت فيه الأحقاف بالأودية والجنات بالعيون.استنادا لثلاث آيات

  1. وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ (الأحقاف 21)
  2. فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ (الأحقاف 24)
  3. وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُم بِمَا تَعْلَمُونَ * أَمَدَّكُم بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ * وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (الشعراء 134)

أولا: الأحقاف

نبدأ بالآية الأولى:

واذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ – سورة الأحقاف21
كلمة واحدة.. فُسرت بشكل خاطئ في القرآن الكريم.. أدت إلى دفن حقيقة هامة تحت رمال الربع الخالي لمدة 1400 سنة.
الأحقاف في المُعجم هي «الجبال الرملية».. الأحقاف في تلك الآية ليست أحقاف اليمن ولا أحقاف الجزيرة العربية كما قال المفسرون.. إنها الأحقاف المصرية.
أحقاف صحاري الهرم ودهشور وسقارة وأبو صير

باستثناء وادي النيل – فأرض مصر عبارة عن أحقاف

ولقد فندنا من قبل خطأ نسبة حضارة عاد إلى أحقاف اليمن في مقال دحض فرية أن إرم ذات العماد بأحقاف اليمن

ثانيا: الأودية

فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ (الأحقاف 24)

ليس وادي النيل هو الوادي الوحيد في مصر وإن كان هو أطولها وأعظمها، بل يجاوره العديد من الأودية وهناك أيضا من الأودية ما كان في الصحراء الشرقية وجف بمرور الزمن، ولا يُعرف هل كانت تلك الأودية ممتلئة في زمن الدولة القديمة أم لا.. حيث يوجد وادي شعيث عند كوم أمبو ووادي العلاقي وهو ثاني أكبر أودية مصر بعد وادي الحمامات ومنابعه العليا داخل حدود السودان وينتهي إلى النيل في منطقة بحيرة السد قرب ثنية كورسكور القديمة قبل بناء السد العالي. وأودية الصحراء الشرقية وادى حوف جنوب حلوان ووادي قنا ووادي العلاقي.(1)

بل إن وادي النيل نفسه يتفرع إلى واديان صغيرا وهما دمياط ورشيد

وهكذا فإن أرض مصر تذخر بالوديان من شمالها إلى جنوبها، وتنطبق عليها الآية السابقة

ثالثا: الجنات والعيون

منحة النيل العظيم قد حول أرض مصر إلى جنات
وهي كذلك منذ قديم الأزل.. لننظر إلى بعض ما كتبه الأقدمون عن جنات مصر
وأخرج ابن عبد الحكم من طريق عبد الرحمن شماسة النهدي، عن أبي رهم السماعي الصحابي رضي الله عنه قال: وكانت الجنات بحافتي النيل من أوله إلى آخره من الجانبين جميعاً، ما بين أسوان إلى رشيد، وسبعة خلج: خليج الإسكندرية، وخليج سخا، وخليج دمياط، وخليج منف، وخليج الفيوم، وخليج المنهى، وخليج سردوي؛ جنات متصلة لا ينقطع منها شيء عن شيء، والزرع ما بين الجبلين، من أول مصر إلى آخرها مما يبلغه الماء، وكان جميع مصر كلها تروى من ستة عشر ذراعاً لما قدروا ودبروا من قناظرها خلجها وجسورها
وأخرج ابن عبد الحكم، عن كعب الأحبار، قال: من أراد أن ينظر إلى شبه الجنة، فلينظر إلى أرض مصر إذا أزهرت (2)
كما تحفل أسفار مانيتون بوصف جنات مصر منذ بدء الخليقة (3)

جذور الحضارة المصرية ؟

بعض آثار مدينة أون ومكتوب عليها بالهيروغليفية ، من منطقة عين شمس

نُريد الأن أن ننظر إلى جذور الحضارة المصرية في فجر تاريخها.. متى بدأت؟ وأين بدأت؟
إن أقدم المدن الحضارية الموثقة تاريخيا هي مدينة «أون»
فــ «أون» هي مدينة الشمس بالمصرية القديمة أو بالإغريقية هليوبوليس كما اسماها اليونانيون.. ومدينة أون كانت مركز عبادة الشمس وهي مدفونة تحت ضاحية عين شمس ومنطقة المطرية القريبة منها، ففي غرب عين شمس حيث تقع معابد مدينة أون يجري التنقيب في منطقة تبلغ مساحتها 26800 متر مربع، وتضم أثار معابد ومكتبات للفلسفة وعلوم الفلك والرياضيات. (4)

تتحدث معظم المراجع الأثرية الرسمية عن “أون” فتقول إن تاريخ “أون” غامض جدًا إلا أنه لا شك في أهميتها البالغة، فلم يصل إلينا وصف واضح للمدينة القديمة أو معبدها، ولكن توجد إشارات كثيرة عابرة في السجلات القديمة، حتى ليبدو أنه كان لها الأهمية الأولى كعاصمة وكمعبد. ويرجع تاريخ المدينة إلى أيام الأسرة الأولى، إذ كانت عاصمة المملكة، بل لعلها أنشئت فيما قبل التاريخ (5)


ماذا قالت القواميس والمراجع عن مدينة أون؟

مسلة هليوبوليس – 21 مترا و 120 طنا من الجرانيت الأحمر – آخر ما تبقى من آثار مدينة أون – وتوجد في عين شمس منسوبة للملك سنوسرت الأول

ترويح النفس في مدينة الشمس لأحمد كمال باشا – الأمين الوطني بالمتحف المصري

مدينة الشمس تسمى بالمصرية (آن) وأن هذا الاسم ذكر في العبرانية والقبطية بلفظ أُنْ = On بضم أوله وسكون ثانيه، وأن اسمها المقدس المتعارف بين العالم القديم هو (بيرع) أي بيت الشمس ثم ترجم اليونان هذا الاسم بلغتهم فقالوا هليوبوليس أي مدينة الشمس
(آن) بمعنى عمود أو أثر وفى التوراة (أون) وأن معبودها الأصلي الذي تأسست عليه الديانة المصرية القديمة هو (رع) أي الشمس الفعالة بتأثير حرارتها وعلى ذلك يغلب على الظن أن صواب اسمها (آن شمس) بإضافة اسم المحل الى معبوده
وعبد رع في مدينة «أون» منذ أقدم العصور، وربما يدل اسم هذه المدينة على ارتباطها بعبادة هذا الإله، إذ يعنى اسمها العمود «أيون» الذي كان يرسم على هيئة المسلة تقريبا، واستعملت نفس الكلمة لتشير إلى قمة الهرم او للهرم كله حين اتخذ نفس الشكل (6)

أحمد باشا كمال (1851 – 1923) أول مؤرخ عربي يكتب في تاريخ مصر وحضارتها القديمة كتابة علمية سليمة، وعلى يديه ظهر جيل من كبار علماء التاريخ والآثار، وصار رائد المدرسة المصرية في الدراسات الأثرية – تقلب في مناصب وأعمال كثيرة، وأحرز أوسمة ورتبًا حسنة. وآخر ما عهد به إليه أمانة متحف القاهرة، ودروس الحضارة القديمة في الجامعة المصرية

 

  • كتاب دراسات في تاريخ وحضارة الشرق الأدنى القديم (أحمد أمين سليم وسوزان عباس عبد اللطيف – أساتذة التاريخ المصري القديم في جامعة الإسكندرية)
    وعبد رع في مدينة «أون» منذ أقدم العصور، وربما يدل اسم هذه المدينة على ارتباطها بعبادة هذا الإله، إذ يعنى اسمها العمود «أيون» الذي كان يرسم على هيئة المسلة تقريبا، واستعملت نفس الكلمة لتشير إلى قمة الهرم او للهرم كله حين اتخذ نفس الشكل.
  • موسوعة حضارة العالم لأحمد محمد عوف
    اسم أون معناه “ذات العمدان “
  • قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية – شرح كلمة آون | مدينة الشمس | هليوبوليس
    تسمى في المصرية القديمة: “آون، آنت، أنو” ومعناها “حجر أو عمود”. وقد سميت “هليوبوليس” في العصر اليونان.
  • موسوعة تاريخ أقباط مصر
    كانت مدينة ‘أون’ هي مركز عبادة الشمس منذ فجر التاريخ المصري، وكلمة ‘أون’ تعني ‘البرج‘

 

  • Book : The Routledge Dictionary of Egyptian Gods and Goddesses, George Hart

The chief cult center of Ra was Heliopolis (called Iunu, “Place of Pillars“, in Egyptian)
ومعناه مكان العمدان

  • The Egyptians: An Introduction – By Robert Morkot

Heliopolis (Helios-polis), the city of the sun) was the Greek name for the ancient Egyptian Iunu meaning “The Pillar عمود

  • The Shining Ones: The World’s Most Powerful Secret Society Revealed – By Philip Gardiner and Gary Osborn
    Heliopolis, located just a few miles north-east of Giza but now buried under the sand, is the Greek name for the ancient Egyptian city known by the Egyptians as Iunu or Innu (meaning “Pillar“) and by the Hebrews as On (meaning “light”). The city was also called Annu, and this was also the name of the pillar that was erected there and upon which the city was founded.
  • The Midnight Sun: The Death and Rebirth of God in Ancient Egypt – By Alan F. Alford

Heliopolis (ancient name Innu, “City of the Pillar“)
.أي مدينة العماد

  • Pyramid of Secrets: The Architecture of the Great Pyramid Reconsidered in the Light of Creational Mythology – By Alan F. Alford

Heliopolis originally bore the Egyptian name Iunu, “Pillar city
أي مدينة العماد

The Emperors’ Needles: Egyptian Obelisks and Rome – By Susan Sorek
CHAPTER 1 The Cult of the Sun Stone: The Origins of the Obelisk
At some point in history, so long ago that it cannot be dated with any accuracy, the people of the Egyptian town of Iunu (Anu, meaning pillar), had as a cult object a stone that was thick at the base and tapered to a point at the top. Iunu is better known today by its Biblical name of On or its Greek name of Heliopolis.

يقول أحمد كمال باشا في مقدمة كتابه عن مدينة أون ترويح النفس في مدينة الشمس:

” ويكفينا ما أخذه عنهم أفلاطون وإدوكس وفيثاغورث وسولون مما فاقوا على فلاسفة عصرهم من الأحبار والرهبان وغيرهم فانظر ما كان لها من العظم وعلو الشأن وما آلت إليه من التخريب والدمار في هذا الآن. حيث أصبحت خبر كان ونسجت عليها عناكب النسيان ولم يبق لها شيء يُذكر ولا أثر يؤثر إلا بعض روايات نقلها هيرودوت واسترابون ومسلة واحدة أقامها أسرتن وهو في العائلة الثانية عشرة أول فرعون هذه هي حالتها التي أصبح يُرثى إليها وتقضى على أهل العلم بالملامة لكونهم نبذوها ظهريا ولم يلتفتوا لها مع أن الواجب كان يقضي بضم شتيت تاريخا ولم شمل ما تفرق من آثارها.. وكيف تهجر مدينة زاهرة كمدينة الشمس كانت منبع العلوم ومصر الديانة وترقي النفس. وتصبح وليس لها تاريخ إلا عبارات متفرقة في بعض صحيفات ولا معبد ولا آثار إلا مسلة قائمة

أصبحنا نرى في وسط أراض منزرعة مسلة هائلة كأنها حجر سقط من السماء في بقعة شاسعة ثم سهلا وكثبانا من الرمال.. هذا يا صاح بعض وصف أراضي تلك المدينة التي يضل فيها الأثري الخبير ويتيه فيها الباحث إذ يرى في جهة منها مزارع وفي أخرى صحراء ثم أطلالا مما يوقعه في الحيرة والأمر المريب. فلا يدري أين النقط المهمة وأين المكان الذي يلزمه البحث والتنقيب حيث لا وجود لعلامات ترشد أو تفيد.. بل يرى آثارها بليت رمست ومعالمها مُحيت أو طمست.. فكأن ما حصل في مصر من الغارات الهائلة والحروب المهلكة والثورات الصائلة التي لا تذر إلا ما لا يندثر كان أشد وطأة على المدينة حتى ذهبت بعلومها وفنونها ومحقت آثار تمدنها القديم فلم يبق منها إلا ذلك الأثر العقيم (7)

نموذج لمدينة إرم | أون | هوليوبليس من متحف بروكلين نيويورك سيتي

موقع إرم ذات العماد

نحاول استخلاص من كل ما سبق أن مدينة «أون» تعني «ذات العمدان» أو كلمة «عمود» وهو ما يتوافق مع الوصف القرآني «ذات العماد»، فلم يعد لدي شك بعد ذلك أن «إرم ذات العماد» هي نفسها «أون مدينة العمدان» ومقرها الآن مناطق المطرية وعين شمس وما حولها.
وأختلف مع ما جاء به العزيز “محمد سمير عطا” – الذي له الفضل في إبراز النظرية – أختلف معه في أن “إرم” هي “هرم” وأن إرم ذات العماد هي “الأهرام ذات القمم الشاهقة” – كما جاء في كتابه الذي حمل نظرية قوم عاد وأثار جدلا كبيرا عام 1996 “الفراعنة لصوص حضارة”، فإرم لفظ علم، إرم هي العاصمة الأم للحضارة المصرية القديمة.
وأن «آن» أو «أون» هي «إرم».. وتحرف اللفظ عبر العصور ربما بسبب تغير اللسان أو الترجمة، وفي الهيروغليفية تكتب هكذا

أون أو أيونو بالخط الهيروغليفي

وأن حضارة «أون» كانت أعظم حضارة على ظهر الأرض حيث وصفها القرآن بأنها التي لم يُخلق مثلها في البلاد، وقد وكانت مركز العلوم المتقدمة في وقتها، حيث ازدهرت بها علوم الهندسة والكيمياء والفلك وغيرها من العلوم.

وتضم الأهرامات والمسلات والمعابد والتماثيل الرخامية وغيرها من عظيم الآثار التي لا مثيل لها والتي تملأ أرض مصر من شمالها لجنوبها، والتي تقف أمامها أنبغ العقول مُتحيرة عاجزة عن فهم كيف خُلقت هذه الحضارة.

ونعلق على كلام العظيم أحمد كمال باشا بأن ذلك الدمار الذي حاق بمركز الحضارة ليس من الرومان أو من قمبيز الفرس، بل إنها ريح العذاب الذي أرسله الله. والتي سنتعرض لتفاصيلها في مقال لاحق في تلك المدونة.


العماد هي أساطين المعابد

عُرفت إرم ذات العماد في كتب التراث بمدينة الألف عمود.
إننا لو نظرنا للحضارة المصرية القديمة لوجدنا للأعمدة لها مكان بارز من حيث المعمار والزخرفة
فمن حيث المعمار تنوعت أشكالها وأطوالها وقواعدها وموادها وتيجانها المستمدة من البيئة الطبيعية كالبردي والنخيل واللوتس.. انظر إلى تعدد أشكال تيجانها لتعلم منزلة العمدان في بناء الصروح القديمة.
كذلك فإن تفننوا في ذلك إلى أبعد مدى في زخرفة الأعمدة، كلها كانت مُزخرفة ملونة بأزهى وأبدع الألوان، وما زات رغم آلاف السنين التي مرت يحتفظ بعضها برونقه وبهائه .. مثل أعمدة دندره وهابو
نقترب لنتعرف على تلك العمارة الرائعة.. إن أعمدة مصر القديمة ليس لها مثيل في حضارات العالم كله

أشكال تيجان أعمدة مصر القديمة
قواعد الزخرفة لـ أوين جونز عام 1856 – تيجان الأعمدة المصرية
عمود بتاج على شكل نخلة – معبد إيزيس من جزيرة فيلة
عمود بتاج على شكل سعف النخيل – معبد إيزيس من جزيرة فيلة
عمود آخر مشابه بتاج على شكل سعف النخيل – معبد إيزيس من جزيرة فيلة
عمود بتاج على شكل زهرة البردي المفتوحة أو الناقوس المقلوب – معبد إيزيس من جزيرة فيلة

ليست الروعة فقط في تيجان الأعمدة، لكن أيضا في كثافة الأعمدة وضخامتها التي يصل طولها في بعض الأحيان إلى أكثر من 20 مترا

أعمدة معبد الأقصر، بتيجان زهرة اللوتس المغلقة .. يحتوي على 4 صالات تضم ما يقرب من 184 عمودا!
18 عمودا بقواعد جرانيتية ببهو معبد دندره بالتيجان الحتحورية، أنظر إلى أحجامها الشاهقة وألوانها البديعة
أعمدة معبد هابو بتيجانها المستديرة – ما زالت تحتفظ بألوانها وزُخرفها
معبد الدير البحري و26 عمودا على في الواجهة على الطراز الأوزيري
أعمدة الرامسيوم بالأقصر – بعضها أيضا على الطراز الأوزيري
وبعضها الآخر على شكل ورقة البردي المتفتحة
أساطين معبد ادفو (حورس) بأسوان وتيجانه المتنوعة
ومعبد كومومبو
أساطين معبد الكرنك
أعمدة معبد الكرنك العملاقة – بتيجان زهرة البردي المتفتحة
ارتفاع شاهق وقطر لا مثيل له في الضخامة، لغز فوق لغز
قواعد معبد الكرنك وأحجامنا لا تكاد تُرى بجانب القواعد
اللوحة الإرشادية في بهو معبد الكرنك، أوليست تلك الأعمدة الجبارة فريدة باعتراف الأثريين ؟ أوليست الحضارة المصرية جديرة حقا بالوصف القرآني إرم ذات العماد التي لم يُخلق مثلها في البلاد ؟

لم نعرض إلى أقل القليل من صور أعمدة أعمدة مصر القديمة
هناك صروح أخرى كثير مثل معبد إيزيس بجزيرة فيلة بأسوان، وأعمدة أبو سمبل المنحوتة داخل الجبل، وأعمدة أبيدوس
إنها حضارة تحوي غابات من الأعمدة بمعمار فني مذهل، ومع الأسف أن كُلها تُنسب لغير أصحابها مثل رمسيس الثاني وسيتي وحتشبسوت والبطالمة
ليس معنى أن هناك نقوشا على الأعمدة تحوي أسماء ملوك عصر الأسرات أن الصرح كله بأعمدته يُنسب لتلك الملوك!
لك أن تتخيل عزيزي القارئ كيف كان شكل تلك الصروح فور الانتهاء منها

صورة تخيلية لمعبد إيزيس من كناب وصف مصر

هناك نقطة هامة أخرى.. وهي هل كل بناء ضخما بأعمدة عظيمة يُشترط أن يكون معبدا؟! – أين قصور الملوك إذا؟
في اعتقاد المهندس محمد سمير عطا – صاحب نظرية قوم عاد – أن تلك ليست بمعابد ولكنها قصور ملوك وأمراء قوم عاد
إنها مساكنهم التي قال الله عنها: وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم
قصور الكرنك ودندرة وهابو والأقصر.. والتي دُمر الكثير من أجزائها في العذاب الذي حاق بهم في الماضي السحيق


دمار مدينة أون

الأستاذ أحمد السنوسي مرشد آثري معروف وباحث في علم المصريات نشر بحثا بعنوان فرعون ذي الأوتاد، حاول فيه أن يميط اللثام عن هذه الشخصية مُعتبرا أن فرعون ذي الأوتاد هو شخصية مختلفة عن فرعون موسى، في الصفحات الآتية، نأخذ مقتطفا من البحث ولمن أراد العودة للبحث كاملا فهو موجود في هامش المراجع أسفل الصفحة: (8)

اما نوع العذاب الذي صبه الله تعالى على قوم فرعون ذو الاوتاد فلم يشير اليه المتخصصين في الموضوع وخاصة من الاجانب القلائل في جذور الحضارة المصرية القديمة ولا حتى الدكتور ابراهيم يوسف شتلة نفسه لأنه من أنصار لا إثر في الدين، وكذلك العالمة اكرام بالجامعة الامريكية بالرغم من انها مسلمة الاصل الهندي. وهذا ما دفع بعضا من أنصار المدرسة الفرنسية يقولون بان اول عذاب تشهده مصر في التاريخ كان مع احداث موسى فقط وليس من قبل، ولكنى اقول لهم الان: اين حضارة اون الاولى والثانية الان؟
واقول لهؤلاء عليكم التوغل المدقق في هذا الامر وابحثوا في كل ما هو جديد ما دمتم بحثتم في عصور سحيقة والى ما قبل التاريخ.
واقول كل هؤلاء ايضا ارجعوا معي كما رجعت الى مؤلف وكالة ناسا الامريكية باسم (الالغاز الارضية) ونجدهم في هذا الكتاب الشيق يخبروننا عن اشياء لم تكن بفكرنا على الاطلاق بل لم نتوقعها على الاطلاق ومما كنبوه هؤلاء العلماء بالحرف الواحد ((على راس الالغاز البشرية كلها هو ذلك الكاهن المصري سيرود وهو على راس المائة لغز البشرى)). فمن هو ذلك الكاهن سيرود؟
فكما يقولون علماء الناسا في هذا المؤلف ان ذلك الكاهن ترك رموزا ونقوشا وضح فيها تدمير مدينة اون وعند البحث المدقق كما قالوا بالحرف الواحد ((ان مدينة اون أقدم المدن البشرية على الارض في مصر اتت عليها رياح عاتية ادت الى تدميرها كاملا. وذلك لبعد الناس عن عبادة الاله وافسادهم في الارض. ولقد وصف الكاهن سيرود كل ذلك ودعي الناس الى عبادة الاله الواحد ولا يجب على المصري ان يعبد في المستقبل الشمس لا يكون هناك تدمير اخر في مصر)). وقد افرد علماء الناسا المتخصصين لهذا الكاهن الدراسات والدراسات كأقدم بشرى يدعوا الى عبادة الاله الواحد وكذلك كأقدم متنبأ في التاريخ البشرى كله، وانه مما لاشك فيه عاصر احداث اون الاولى. اما اشارته لتدمير مصر مرة اخرى فقد وضعها علماء الناسا فى احداث موسى مع فرعون مصر.
ومعنى ذلك ان هذا الكاهن كان يعيش كما صنفه علماء الناسا فى فترة زمنية لا تقل عن ستة قرون كاملة قبل بناء الاهرامات وخاصة هرم الملك خوفو. حيث ان عبادة الشمس بدات فى الظهور منذ اواخر الاسرة الرابعة. ولذلك احتار علماء الناسا فيه وكيف يتنبأ باحداث سوف تحدث من بعده باكثر من 1500 عاما وهى احداث موسى مع فرعون مصر!!. ولذلك وضعوه على راس الالغاز البشرية فى تاريخ الارض. وتم عمل برنامج تليفزيوني تبع ناشيونال جيوغرافيك عن هذا الموضوع في عام 2001.
لكن في نفس وجب علينا الشكر الخاص للبعثة الامريكية والتي عملت في حفائر المطرية، لأنه بالرغم من الصعوبات البحثية والكشفية والتنقيبية ولطول الفترة الزمنية الممتدة لعشرة سنوات الا انهم اخرجوا قرائن عدة حضارة اون الاولى والتي كانت بلا أدني شك فى منطقة المطرية، ومن هنا بدأت شهرة الدكتورة اكرام في الظهور العالمي. بل وبتوثيق علمي مدقق تم اثبات بان منطقة اون شهدت حضارتين على الاقل، والاولى دمرت في رياح عاتية
وبرجوعنا الى موضوع بحثنا هنا عن فرعون ذو الاوتاد وحضارة اون الاولى وبعد كل تلك المقدمات من حفريات اثرية للبعثة الامريكية وابحاث وكالة ناسا يتأكد لنا تماما انها كانت في منطقة المطرية الان، وان منطقة اون شهدت حضارتين على الاقل وهما: –
أ- حضارة اون الاولى: – ان مدينة اون تعتبر اهم مركز عقائدي في مصر بل اول مركز عقائدي وسيأسى في العالم كله ومنها خرجت نظرية الخليقة وبنى بها اول معبد في التاريخ واول مدرسة دينية في التاريخ ومنها خرجت نظرية الخلق والتي أطلق عليها الاغريق اسم (مدرسة هليوبوليس الدينية) ولكن شتان بين حقيقة هذه المدرسة في عرف التاريخ وبين ما كتبه الاغريق بعد ذلك في زمنهم.
وهذه المدينة كانت مركزا لملك مصر او رئيس المقاطعة او ملك في صورته البدائية ومنهم ما نعرفهم الان مثل الملك العقرب او الملك الثعبان. لأنهم ايضا هم الملكين المثبتين وثائقيا في التاريخ ببنائهم المعبد والذين يقال عنهم حتى الان محاولتهم المستمرة في توحيد القطرين (الشمال والجنوب).
ان هذه المدينة مما لا شك فيه اتت عليها رياح عاتية ودمرتها تدميرا. وهناك من الصور والوثائق الدالة حقا على ذلك، وعلى الراغب في رؤية ومعرفة ومشاهدة كل ذلك عمل موعدا مع الدكتورة اكرام الامريكية والاستاذة بالجامعة الامريكية بالقاهرة ومازالت موجودة حتى الان. بل ان هناك لوحة جدارية لاشك فيها على الاطلاق وان صانعها يريد ان يثبت هول تلك الرياح وتطاير الناس فى الهواء وما إلى اخره. – انتهى الاقتباس

ومن خلال قراءة بحث الأستاذ أحمد السنوسي .. فأنا لا أرى الكاهن سيرود إلا هو نفسه نبي الله هود عليه السلام ! الذي بُعث بأحقاف مصر لدعوة قوم عاد لعبادة الإله الواحد وترك الإفساد في الأرض وسفك الدماء .. وأن تلك الرياح العاتية التي ضربت مصر القديمة هي نفسها عذاب القدماء الذي أهلك عاد.. وللأستاذ أحمد بحث آخر يرفض فيه نظرية أن بناة الأهرام هم عمالقة عاد ويرد عليها
ورغم التفاصيل الكثيرة في بحثه إلا أنني لم أستطع الحصول على دليل قوي عن شخصية الكاهن سيرود وذلك للأسباب الآتية:

  1. لم أعثر بعد بحث طويل عن أي مؤلف لناسا باسم «الألغاز الأرضية»
  2. لم أعثر على فيديو وثائقي لناشيونال جيوغرافيك عن هذا الموضوع كما ذكر البحث
  3. لم أعثر في الانترنت أو المراجع مطلقا عن شخصية باسم «الكاهن سيرود» أو ظاهرة «الرياح العاتية» في مصر القديمة.. سوى في بحث أستاذ أحمد السنوسي.
  4. ذهبت للجامعة الامريكية لمقابلة د. سليمة أكرام – لأنها لا ترد مطلقا على الرسائل الالكترونية لم أجدها.. وتناقشت مع الدكتورة «..» زميلة الدكتورة إكرام من قسم الآثار المصرية.. فأكدت ألا يوجد مطلقا من تلك الوثائق عندها وأن تخصص د. سليمة ليس في مجال عصور ما قبل الأسرات.

ورغم ذلك فإنني موقن مما كتبه الأستاذ أحمد السنوسي، لأن ذلك في الأساس كان محور رسالة الماجستير الخاصة به في جامعة فرانكفورت عام 1991، والتي كان منها جزء يدور حول أول كاهن مصري متنبئ وهو “سيرود”.. وذلك كما أخبرني في محادثة هاتفية بيني وبينه.. ويقسم أن تلك المصادر كانت موجودة وحُذفت لسبب لا يعلمه – والحقيقة أنا أصدقه.


آثار المطرية

لا يكاد يمر عام إلا وتطالعنا الأنباء عن العثور على آثار بالمطرية من تماثيل أو مقابر أو غيرها، لأن المطرية كما ذكرنا هي أون القديمة، وهي تسبح فوق بحيرة من الآثار، آثار حضارة إرم ذات العماد التي دمرها العذاب الإلهي

وقد أحدث إكتشاف تمثالين كبيرين لبسماتيك وسيتي جدلا كبيرا في مارس 2017، تناقلته كل وكالات الأنباء (9)

نقلا عن الجزيرة ورويترز (2) – تمثال ضخم لا نستطيع حمله إلا بونش عملاق – من بقايا حضارة إرم ذات العماد
رأس تمثال سيتي – من حجر الكوارتزيت شديد الصلادة ويبلغ ارتفاعه نحو تسعة أمتار، فيما يتخطى وزن تلك القطعة السبعة أطنان
تصريح رئيس البعثة الألمانية أن تلك المنطقة كانت مهد حضارات العالم، وبالفعل فهمي كانت مركزا علميا وأدبيا راقيا، ازدهرت فيه علوم وفنون الأرض آن ذاك
نتفق جزئيا مع تصريحات الدكتور زاهي حواس، في أن الآثار في حي المطرية محطمة، لكننا نختلف في الوقت والسبب، إنها لم تُحطم في العهد المسيحي، إنما حطمت في عهود أخرى سحيقة، وليس بسبب المسيحيين، لكن بسبب الرياح العاتية (10)

واكتشافات سبتمبر 2016 بالمطرية

ويقول الخبر :
اكتشفت البعثة الأثرية المصرية الألمانية المشتركة العاملة بمنطقة “هليوبوليس” (عين شمس حاليا) خلال موسم حفائرها الحالي أدلة جديدة تزيد من احتمالية وجود معبد للملك “رمسيس الثاني” بالمنطقة.
وأوضح الدكتور محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار، أن البعثة نجحت في الكشف عن مجموعة من البلوكات الحجرية الكبيرة في الجزء الشمالي من الموقع، عليها نقوش تصور الملك “رمسيس الثاني” كإله يحمل اسم “بر رع مسو”، لافتاً إلى أن هذه النقوش ربما كانت تزين الحجرات الداخلية للمعبد.
من جانبه قال الدكتور أيمن العشماوي مدير البعثة من الجانب المصري، إن بقايا النقوش المكتشفة تؤكد أن الملك “رمسيس الثاني” قام ببناء معبد في هذه المنطقة، الأمر الذي يفسر تأليهه في هليوبوليس في السنوات الأخيرة من حكمه. (11)

اكتشافات نختنبو الأول بالمطرية – أكتوبر 2015

ويقول الخبر:
نجحت البعثة المصرية الألمانية المشتركة، العاملة بمنطقة آثار المطرية في الكشف عن أجزاء من بعض الكتل الحجرية تخص إحدى المقاصير الأثرية للملك نختنبو الأول من عصر الأسرة الثلاثين، أثناء أعمال الحفر التي تجريها البعثة داخل المنطقة الخاصة بمعابد مدينة أون القديمة “عين شمس”.

وقال وزير الآثار، ممدوح الدماطي، في بيان له، اليوم الأحد، إن البعثة نجحت أيضا في الكشف عن أجزاء صغيرة من الحجر الجيري تخص عدد من الأعمدة الأثرية القديمة بالمنطقة، بالإضافة إلى العثور على جزء من سقف يخص معبد الملك نختبو الأثري، يظهر عليه أشكال للنجوم
وأوضح مدير عام منطقة آثار المطرية، خالد أبوالعلا، أن الكتل الحجرية المكتشفة والتي تخص إحدى مقاصير الملك نختنبو الأول يتراوح أحجامها ما بين 75 سم إلى 1.25 متر، وهي من البازلت، ويظهر عليها نقوش تمثل أسماء أقاليم مصر آنذاك، كما تمثل بعض الأجزاء مناظر بالنحت الغائر تصور الإله حابي يحمل القرابين وخيرات النيل. (12)

ومقبرة فرعونية في ديسمبر 2014 أيضا بالمطرية (13)

وغيرها العديد من الأخبار والاكتشافات التي معظمها مرتبطة بحضارة أون.
مثل تماثيل الجرانيت أو الكوارتز أو أحجار البازلت أو الرموز والنقوش النجمية .. وكلها من معالم حضارة إرم.


المصادر

(1) موسوعة ويكيبيديا عن الأودية المصرية
(2) من كتاب حسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة للسيوطي
(3) الجبتانا.. اسفار التكوين المصرية
(4) موسوعة حضارة العالم لأحمد محمد عوف
(5) قاموس الكتاب المقدس حول مدينة «أون» دائرة المعارف الكتابية المسيحية
(6) كتاب: ترويح النفس في مدينة الشمس لأحمد كمال باشا – أمين المتحف المصري
(7) المصدر السابق
(8) نقلا عن بحث «فرعون ذي الأوتاد» للأستاذ أحمد السنوسي – موقع حراس الحضارة
(9) موقع الجزيرة
(10) موقع دوت مصر
(11) تقرير جريدة اليوم السابع عن اكتشافات المطرية
(12) تقرير موقع دوت مصر عن اكتشافات نخبتو الأول بالمطرية
(13) تقرير موقع مصر عن اكتشاف مقبرة فرعونية بالمطرية

4 رأي حول “إرم ذات العماد هي (أون مدينة العمدان) وأول عاصمة لمصر القديمة

اضافة لك

  1. اعتذر لانى نسيت ان اضع لك تنويه بالشكر فى هذا العمل ولكنه يكون ان شاء الله فى فيديو فرعون ذى الاوتاد او عادا الثانية
    كما انر اقول ان كل حكام مصر هم فراعنة واول الفراعنة هم قوم عاد

    إعجاب

    1. شكرا يا أستاذنا الفاضل وشرفت المدونة ..
      ملاحظة فقط على فرعون ذي الأوتاد .. أنه ليس هناك جزما بأن الأوتاد هي الأهرامات .. هذا كان تفسيرا من الشيخ الشعراوي .. وليس هناك دليلا على صحته ..
      ولا أعتقد كذلك بهكسوسية فرعون .. وهناك مقال على المدونة بعنوان (فرعون موسى)
      وأتمنى لك ولفناتك كل التوفيق

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: