عن هذه المدونة

إذا كان من العدل أن نشكر لعلماء أوروبا جهدهم وصبرهم لما قدموه لكشف غموض الحضارة المصرية، بل وعشقهم وتفانيهم لكل ما يتعلق بالتاريخ المصري القديم، فإن من الصواب ملاحظة أن استحواذهم على التاريخ وسيطرتهم على ميادين البحث فيه أدى إلى نتائج بالغة الخطر، منها أن الكتابة في هذا الميدان كانت في الغالب الأعم باللغات الأوروبية مما أدى إلى حضر معرفته في أصل تلك اللغات، ومن هذه النتائج أيضا أن علماء الغرب مهما بلغت موضوعتيهم فهم لم يكونوا بقادرين على التجرد الكامل من الهوى، يتبعون أوطانا لها مآرب وأهداف، ولم يكن من اليسير الفصل بين الأهداف الاستعمارية والغايات العلمية.

الفصل الأكبر والأهم من تاريخ الحضارة المصرية ما زال محظورا حتى الآن.

تحاول المدونة كشف غموض الحضارة المصرية من خلال عدة نظريات لباحثين غربيين ومصريين.. خرجت  تلك النظريات للنور في الثلاثين عاما الأخيرة.. وتلك النظريات صادمة بشدة ومخالفة لكل ما تلقيناه منذ الصغر حول الحضارة المصرية.. لكنها منطقية ومنهجية وتوافق العقل

تلك النظريات يمكننا صهرها في النقاط الثلاثة الآتية:

أولا: أن ملوك عصور الأسرات (أو ما يُطلق عليهم الفراعنة) تركوا آثارا حضارية ظاهرة وُمثبتة، من المباني الطينية والأواني الخزفية والتوابيت الخشبية والتماثيل الصغيرة، لكنهم ليسوا هم أصحاب تلك الصروح الشاهقة التي نراها في كل الأنحاء المصرية من الأهرامات والمسلات والمعابد والتماثيل الضخمة وأن تلك ليست حضارة الفراعنة، لكنها حضارة جاءت قبلهم بآلاف السنين أقوى وأعظم بكثير، يُقدر عمرها بـ 10 إلى 12 ألف سنة قبل الميلاد، وأن تلك الحضارة قد انتهت فجأة، ووجد الفراعنة حضارة عظيمة بلا أصحاب فوضعوا عليها بعض نقوشهم، وجاء الأثريون بعدهم ونسبوها إليهم، نسبوا حضارة قديمة لعهود حديثة، وهذا ما أدى إلى وقوع خطأ . خطأ الخلط بين حضارتين.

ثانيا: أن أصحاب تلك الحضارة القديمة كانوا من العمالقة فائقي العقول والأجساد، مما مكنهم من إنشاء حضارة عظيمة مُتقدمة.. يتراوح طولهم من 4 متر وحتى 12 متر ويزيدون، ومُثبت عملقتهم في شتى الأثار والمقابر والمعابد، ولذلك فإن كل ما في بناءهم ضخم الحجم عالي التقنية، حجارة الأهرام، أبو الهول، طول المسلات، أعمدة المعابد، التماثيل الجرانيتية، صناديق سقارة، كل تلك الأثار تؤكد أن من وراءها تميزوا بقوة عقلية وبدنية هائلة وتميزت حضارتهم بإعجاز هندسي شديد الإبهار، وأن أصحاب تلك الحضارة كانوا على علم عظيم بجوانب الفلك والهندسة والتشييد والكيمياء. وأن أصحاب تلك الحضارة كانت عبادتهم نجمية وليست شمسية.. وكل هذا تم إثباته في تلك المدونة.. كما تم اثبات بعدة طرق فلكية وجيولوجية أن تلك الصروح تعود إلى عُصور غابرة تُقدر بـ 10 إلى 12 ألف سنة قبل الميلاد وأن تلك الفترة كانت تُعتبر العصر الذهبي للحضارة المصرية.. وأن تلك الحقبة انتهت بعد زوال أصحابها من التاريخ فجأة! وهناك العديد من الأدلة على حدوث ذلك الزوال المُفاجئ.

ثالثا: إن أصحاب الحضارة المصرية العظيمة هم عمالقة «عاد» الذين جاء ذكرهم في القرآن الكريم، وأن عاد ولدوا وعاشوا وماتوا في مصر، ونبي الله هود عليه السلام كان مصريا لحما ودما، وأن خطأ في تفسير كلمة واحدة في القرآن الكريم، هي كلمة الأحقاف، طمر تلك الحقيقة الهامة طيلة 1400 سنة، وأن حضارة إرم ذات العماد هي الأهرامات والمسلات وأساطين المعابد التي لا مثيل لها، أوليست فريدة ومُذهلة وجديرة حقا بأن يقول القرآن عنها التي لم يُخلق مثلها في البلاد؟ وأن مدينة «إرم ذات العماد» هي نفسها «أون مدينة العمدان» المذكورة في التاريخ المصري القديم والموصوفة بدقة في عشرات المراجع العربية والأجنبية والمسجلة كأول مدينة حضارية في التاريخ، وأن حضارة «إرم» هي حضارة علمية شديدة التفوق والنبوغ حتى على العلوم العصرية، ولها إنجازات خارقة تُحير العقول أثبتناها في المدونة.. وهناك من الآثار ما يدل على وجود ماكينات اٌستخدمت وكهرباء اُكتشفت في تلك العصور السحيقة.. وأن القرآن الكريم قد ذكر مكانهم وحياتهم وحضارتهم وحيواناتهم العملاقة المُثبتة على جدران عشرات المصاطب، كما أشارت سورة الشعراء إلى عِظم الأهرامات وما تحتها من أنفاق مائية في آية كريمة غفل عنها المُفسرون والباحثون.. وأن عمالقة قوم عاد على الرغم من عقليتهم الفذة إلا أنهم أشركوا بالله وعبدوا آلهة الصور النجمية وأن سخمت وسوبك وحورس وغيرهم ليست معبودات الفراعنة ولكنها معبودات عاد، وهذا مثبت على المعابد والمقابر من أكثر من مصدر، كما أنهم استعظموا قوتهم ففتكوا بالناس واستعبدوا أمم الأرض وأسجدوا لهم الشعوب قهرا وبطشوا بالخلق بطش الجبارين وسجلوا هذا على المعابد.. وأن الله أرسل إليهم هودا عليه السلام المذكور في التاريخ المصري باسم آخر، فكذبوه واستمروا في العتو الإجرام فكان لا بد من عقاب السماء، فأخذهم الله بعاصفة عاتية ضربت مصر القديمة فأفنتهم.

هل يُمكن أن يكون التاريخ المصري قد بُني على أساس خاطئ ؟
هذا ما ستحاول إيضاحه، كما سنحاول إلقاء الضوء على ما يحدث من أسباب الخلط الذي حدث بي حضارتي عاد والفراعنة. وإيضاح لماذا يتم إدخال التاريخ المصري في متاهات دينية. مع استغلال تفسيرات خاطئة للقرآن حول «عاد» لتعضيد هذا التزييف، واستصدار نظريات هشة غير مقبولة عقليا وتبنيها كحقائق رسمية مثل اختزال الأهرامات في كونها مقابر مع إسدال الستار على أي نظريات أخرى عصرية كنظرية «روبرت بوفال» ونظريات «كريستوفر دان» عن الأهرامات التي سنتحدث عنها في تلك المدونة، وسنتحدث عن دور اللوبي الآثاري العالمي في جعل أكبر قدر من الحضارة المصرية منسوبا إلى عصر الأسرات وخاصة رمسيس الثاني ثم إثبات أن رمسيس الثاني هو فرعون موسى ومن ثم السطو على الإرث الحضاري بأكمله.

تيار متنامي غير رسمي لم يعد يقبل بالنظريات التي يفرضها الآثاريون الرسميون، ويسعون لسبر أغوار الحقيقة، على رأسهم “جون أنتونى ويست”، “روبرت شوك”، “براين فورستر”، “جراهام هانكوك”، “كريستوفر دان”، “محمد سمير عطا”، “يوسف علوان”، “روبرت بوفال” وعشرات غيرهم.

كل ما سبق حاولنا إثباته في تلك المدونة.. إنها فقط مُقدمات لفتح الأبواب المغلقة، وإثارة الأسئلة في الفضاء، ولعله يتبعها بعد ذلك أبحاثا أكثر عمقا تكشف حقائق تلك الحضارة الغامضة، وقد حاولت قدر المستطاع تحري ما هو مكتوب.. فزرت معظم الآثار المذكورة لالتقاط الصور وتسجيل الملاحظات.

مع عظيم الشكر لصاحب النظرية الأساسية الذي أزال الغشاوة المهندس محمد سمير عطا.. وكذلك الباحث محمد عبده الذي قفز قفزات هائلة بالنظرية وأضاف إضافات هامة وعميقة من خلال قناته على اليوتيوب التي أفادتني كثيرا.

إذا رأيت أن محتوى المدونة مُقنع بالنسبة لك، ففضلا ساهم في نشره من خلال مواقع التواصل حتى تتضح الحقيقة ويُزال اللبس الذي ظل أعواما طويلة.

أتمنى من الله التوفيق فيما أضفته وأثبته في تلك المدونة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: